النهر الأزرق في غرينلاند

النهر الأزرق في غرينلاند

النهر الأزرق في غرينلاند

يعتقد العلماء أن الغطاء الجليدي في وسط جزيرة جرينلاند، ربما يحجب

نهراً جارياً يتدفق بهدوء وانسياب، طوله أكثر من 1600 كيلومتر

وقال خبراء من جامعتي هوكايدو اليابانية وأوسلو النرويجية إنهم ربما اكتشفوا نهراً صافياً وهادئاً تحت سطح الجليد، ينقل المياه من قلب جزيرة جرينلاند، التي تعد أكبر جزيرة في العالم، إلى المحيط الأطلسي؛ عبر مضيق بيترمان

وقالت أستاذة علم الجليد في جامعة بريستول، جيما وادهام، التي لم تشارك في الدراسة، لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية: «هذا اكتشاف رائع، نعلم من أماكن أخرى حيث الطبقات الجليدية أنه إذا كان هناك ما يكفي من المياه الذائبة ومسار واضح، فمن المحتمل أن تنتقل المياه عبر القنوات السريعة، مثل الأنهار قليلاً، حتى وإن كان الجليد سميكاً جداً».

وتابعت قائلة: «إن هذا المسار الجيولوجي الذي يمتد مسافة 1600 كيلومتر داخل جرينلاند الجليدية، ويصب في مضيق بيترمان الجليدي يعتبر أمراً مثيراً للاهتمام»، مشيرة إلى أن هذا الاكتشاف يمكن أن يساعد الباحثين في المستقبل على فهم أفضل لكيفية انتقال المواد الموجودة في جليد جرينلاند من النظم الحية إلى البيئة، وهي العملية التي تعرف باسم «الدورة الحيوية الجيولوجية الكيماوية



مواقع صديقه
محرك